عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقا خلفاً ، ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكاً تلفاً " . رواه البخاري        

 

تقرير القوائم المالية للجمعية لعام 2017م ( القوائم المالية للجمعية )     ||     نفذت جمعية البر الخيرية بعشيرة برنامج فسحتي ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     جمعية بر عشيرة بدأت بتوزيع بطانية الشتاء على مستفيديها بالتعاون مع مؤسسة الجميح الخيرية ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     جمعية بر عشيرة تنفذ برنامج قافلة الشتاء بالتعاون مع بنك الرياض ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     دعوة للمساهمة في وقف البر بجمعية عشيرة ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     بر عشيرة يتلقى خطاب شكر من مدير مكتب تعليم عشيرة ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     بر عشيرة تنظم فعالية اليوم الصحي الغذائي برعاية المراعي ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     بر عشيرة تكرم المعلمين في #يوم_المعلم ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     دعوة للمساهمة في #مشروع_كفالة_أسرة ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     زيارة الغامدي مسؤول مشروع حوكمة الجمعيات الاهلية لبر عشيرة ( صـفـحة الاخـبـــار )     ||     

موقع جمعية البر الخيرية بعشيرة || ما الذي فعله هذا التاجر فتضاعف ماله

عرض المقالة :ما الذي فعله هذا التاجر فتضاعف ماله

  ...  

Share |

الصفحة الرئيسية >> ركــــن الـمـقـالات

اسم المقالة: ما الذي فعله هذا التاجر فتضاعف ماله
كاتب المقالة: شامل بن إبراهيم
تاريخ الاضافة: 05/05/2011
الزوار: 1302
التقييم: 5.0/5 ( 1 صوت )

ما الذي فعله هذا التاجر فتضاعف ماله 

شامل بن إبراهيم

خرجت أنا وصاحبي إلى رحلة برية في أواخر الشتاء استمتعنا فيها بما شهدنا وحمدنا الله على ما رأينا وعايشنا , واقتربت رحلتنا من نهايتها وكنا على مقربة من أرض الحجاز فاقترح صاحبي أن نستغل قربنا من مكة فنؤدي العمرة , وعندما انهينا عمرتنا وتوجهنا إلى الرياض عن طريق الطائف توقفنا في هجرة صغيرة على طريق السيل لأداء الصلاة.

وبعد الانتهاء من الفريضة قام إمام المسجد بإلقاء كلمة موجزة طالب فيه جماعة المسجد بالتبرع ولو باليسير لعمل ترميم للمسجد الذي يبدو عليه القدم والتأثر بمياه المطر , جُمعت التبرعات القليلة التي لم تتجاوز المئات وعندها قام صاحبي وقابل إمام المسجد وسأله عن اسمه ومن ثم كتب له شيكاً بخمسة ألاف ريال.

فرح الإمام بهذا المبلغ وقدم شكره الجزيل ومن ثم انطلقنا إلى الرياض وقبيل الوصول توقفنا في إحدى محطات الوقود وفجأة نزل صاحبي واتجه إلى ثلاث سيارات فارهة غالية الثمن كانت متوقفة في طرف المحطة وأصحابها بجوارها وعندما رأى الشباب صاحبي أخذوه بالأحضان.

وأطال معهم المكوث والحديث ثم عاد بغير الوجه الذي ذهب به , ركب السيارة وهو واجم ساكت فقلت له سلامات يا أبا فلان قال: هؤلاء الشباب هم أبناء صديقي فلان رحمه الله تعالى وكنت أنا وهو كَفَرَسيْ رهان في التجارة وكان يُقتر على نفسه وأولاده , أما بعد وفاته فقد استمتع أولاده بثرواته فاشتروا القصور الفخمة والسيارات الفارهة والمزارع الواسعة.

وفجأة اقترح عليّ اقتراحاً غريباً وهو أن نعود إلى الهجرة التي تبرّع لإمام مسجدها بالخمسة آلاف , وافقت على العودة وعندما قابل صاحبي إمام المسجد طالبه

" بالشيك " فدهش إمام المسجد ولكنه طمأنه أنه سيرمم المسجد على حسابه كاملاً في القريب العاجل.. فرح الإمام وقبّل رأس صاحبي وواصلنا المسير إلى الرياض.

وانشغلت عن صاحبي فترة طويلة من الزمن وبعد أشهر جمعتنا رحلة برية وبدأ يحدثني عن الجديد في حياته قائلاً: تغير أسلوبي في الحياة من ناحية التوسع على أولادي وأسرتي والأهم من ذالك كله إنفاقي في وجوه الخير فقد تضاعف عشرات المرات عن السابق.

وذكر لي مواقع عدد من المساجد شرع فيه بنائها وعدد من المحلات أوقفها لصالح بعض البرامج الدعوية ولكفالة مجموعة من الأسر المحتاجة.. وغيرها من وجوه الخير المتنوعة ثم توقف برهة عن الحديث وقال:

أتصدِّق أن مالي الآن أكثر مما مضى فأرباح المشاريع التجارية التي أشارك فيها تضاعفت ورأس مالي تضخم ولله الحمد والفضل والمنة.. ووالله أنا الآن أشعر بسعادة وراحة ما عشتها من قبل..

وقفة: ـ يقول الله تعالى: ( من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضعفه له وله أجراٌ كريم ) , ويقول الحبيب عليه الصلاة والسلام: (ما نقصت صدقة من مال وما ذاد الله عبدا ًبعفو إلا عزا وما تواضع أحداً لله إلا رفعه).. رواه مسلم. فأين المتاجرون الصادقون مع الله جلا وعلا ؟

وهنا دعوة لأصحاب الأموال: أخي الحبيب يا من وسع الله عليك في الرزق.. اعلم أن المال مال الله عز وجل قد استخلفك فيه ليرى كيف تعمل ثم هو سائلك عنه إذا قدمت بين يديه من أين جمعته وفيما أنفقته..

فمن جمعه من حله وأحسن الاستخلاف فيه فصرفه في طاعة الله ومرضاته أثيب على حسن تصرفه وكان ذالك من أسباب سعادته في الدنيا ولآخرة , ومن جمعه من حرام أو أساء الاستخلاف فيه فصرفه فيما لا يحل له عوقب وكان ذالك من أسباب شقاوته في الدارين إلا أن يتغمده الله برحمته.

أسال الله أن يجعلني وإياكم ممن يُسخر لخدمة الدين ونفع المسلمين..

 

المصدر ( مجلة الأسرة ) بتصرف.

  

ياله من دين

 

 

 

طباعة


روابط ذات صلة

...
...

...

التعليقات : 0 تعليق

  ...  

...
...

...

المصحف الإلكتروني

موقع الخير الشامل

القائمة الرئيسية

الصوتيات والمرئيات

خدمات ومعلومات

Powered by: mktba Free GOLD 7.6

تصميم أفنان الإسلام.. والحقوق محفوظة لـ موقع جمعية البر الخيرية بعشيرة